صديقتي الممرضة

 

 

meandsis 

 

أبلة علوية أو سستر ، هكذا أعتدت على مناداتها،  تلك من أحادثها عندما يصبح عالمي خالياً من الإيجابية ، أحترمها كثيراً ، علمتني الكثير من الأمور ، تزيد من ثقتي بنفسي دائماً ، كانت دوماً تبث فيني الأمل و التفاؤل ، و تدفعني دائماً إلى التفكير بطريقة إيجابية.

عندما أكون معها يصعب على الخروج من غرفتها ، كثيراً ما تأخرت عن الحصص بسبب حوارنا اللا متناهي ، فكنت أختلق أي عذر صحي حتى أجلس معها .

أحاديثنا تتمحور حول الحياة ، الأمل ، القناعة ، التواضع و الرضا بما كتبه الله لنا ، و أحياناً نمزج ( سوالفنا ) بمواقف أضحكت قلوبنا ، لا أذكر أنها تذمرت من شيء ، حتى إزعاج الطالبات لها ، لم تأبه به.

عندما أجلس معها ، يقاطع حديثنا دخول الطالبات ، حفظت الجملة المعتادة :

(( سستر أبغي بندول )) ، و كأن البندول أكسير الحياة !!

سأشتاق لها كثيراً ، و ستضل نصائحها الغالية بقلبي !

وفقها الله أينما كانت .

عذراً ثرثرة سريعة دونتها ، حروفي لا تكفي لأصف روعة هذه الإنسانة..Red heart!

 

 

 

 

على الهامش :

الرسمة سريعة Tongue ما أشبهني أبدنننن أبدننن !

Advertisements

2 thoughts on “صديقتي الممرضة

  1. أحببتها من حديثك عنها وعن قلبها الكبير ()
    نادراً ما نجد أشخاصاً كهؤلاء !
    يمنحوننا وقتهم وفكرهم وقلوبهم وكل شيء ()

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s