مزاجيات

بصراحة ليس هناك هدف معين من هذه التدوينة ، كل ما في الأمر أنني لست في مزاج جيد هذا اليوم ، فتحت صفحة بيضاء و تركت أصابعي تطقطق بما تشاء . أجدها فرصة لإنعاش مدونتي الصغيرة .
لست من محبي التحدث عن الماضي ، لذا لا أتوقع مني ذكر ما يتعلق بالأيام السابقة رغم ملؤها بالانجازات الخارقة بالنسبة لي. و من جهة أخرى تعرقل بعض الأمور الضرورية جداً و كثيراً !!
هذا العام ، مزحوم بالتفاصيل المهمة في حياتي ، دراستي و عائلتي و اهتماماتي، تنظيمها جميعاً يعد تحدٍ يجب علي اجتيازه. المشكلة أنني لا استطيع التركيز أثناء الضغط الشديد، لذا أحاول تجنبه قدر الإمكان.
لازلت أضحي بالكثير من أجل الوصول لنهاية المشوار، و أعوض عن ذلك بما قد يهون علي إلى حين. كنت مثلاً قد قررت العودة للقراءة و الكتابة ، و عزمت على العودة بقوة، إلا أنني لم أضع في حسباني ظهور أمور مفاجئة قد تشغل معظم وقتي.
فعلاً عام مليئ بالتحديات المفاجئة، لست متشائمة و إنما أعدها فرصة للتغير. استطيع القول بأنني تعلمت ما كنت بحاجة لتعلمه، التنظيم كان أول درس لي ، كوني فتاة فوضوية من الدرجة الأولى بمرتبة الشرف. تعلمت أن أنظم أولوياتي بحسب الظروف دون اللجوء إلى التأجيل. ثانياً الإصغاء و الاستماع ، و اشكر صديقتي على ذلك، فكانت سبباً في تنبهي لهذا الأمر، لم أكن أعي أنني شرسة إلى حد تجاهل الآخر. و لم أدرك كم من الأشخاص قرروا الصمت بسببي. تعلمت الكثير ، و الحمدلله حالي يتغير من الأفضل إلى الأفضل يوماً بعد يوم.
بإنهائي هذه التدوينة، طرقت فكرة جميلة في ذهني ، سأكتب صباحاً متى استطعت ، لأطور من كتاباتي و أجدد بها مدونتي. تويتر سيكون الحل البديل في الحالات الطارئة. و الأهم الآن أنني امتلك حلاً لمزاجيتي الصباحية.
ختاماً ، أسأل الله أن يوفقني و إياكم 🙂 ..!
دمتم بود ..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s