لعنة و حظ سيء ( ١ )


في كثير من الأحيان نجد أنفسنا غارقين في ظروف لا مفر منها ، تواجهنا مشاكل عدة و تبدأ بخنقنا حتى تستنزف كل طاقتنا، تغمرنا مشاعر الحزن و القهر بشتى ألوانها ‪و ‬تجعلنا في النهاية مهزومين لا حول لنا و لا قوة.

قد لا نعي الدروس التي نتزود بها أثناء خوضنا تلك المعارك النفسية ، و قد نعتقد أن الأمر بأسره ليس سوى لعنة أصبنا بها لسوء حظنا أو ربما هناك من يحسدنا و قام الليل يدعو ( علينا ). المشكلة في غالب الأحيان تكون مجرد مطب صغير و لكننا نهول الموضوع فنراه جبل شاهق لا يتزعزع من حياتنا، و وجوده حولها إلى جحيم أبدي.
عندما أمر بمثل هذه الحالة المخيفة، تراودني الأفكار السوداء من جميع النواحي، و أبدأ بكره جميع من حولي، و أبحث عن كل الأمور السيئة التي حدثت بيني وبينهم في الماضي حتى تكون لدي حجة أثناء شجاري معهم.
مؤخراً أصبحت أخوض العديد من الصراعات و النزاعات النفسية مع بعض المقربي لي. قد تكون مجرد مشكلة صغيرة أو سوء تفاهم لا غير ، و لكن من يقنع نورة الآن ؟ هي متيقنة أنه خطأ متعمد و لابد من فرض العقاب. تفاقمت الأمور و تخطت جميع حدود المنطق، لتصبح من مشكلة صغيرة إلى طامة كبرى بالنسبة لي.
كنت ألجأ للإنسحاب دائماً، و أبدأ بالبكاء كالطفلة الصغيرة، و أغرق في بحيرة أحزاني الكئيبة، محاولة البحث عن طوق النجاة. و إن لم أصل إلى بصيص من الأمل ، أستسلم للموت الذي يترصدني. و لكن بعد أن تهدأ عاصفتي الهوجاء ترتسم ملامح الصدمة على وجهي للخسائر الفادحة التي أحدثتها. جرحت تلك و أبعدت أخرى و باتت ثالثة غاضبة مني. أدركت كم حماقتي و لكن بعد فوات الآوان، و يبدأ سيل من الإعتذارات بالفيض عل و عسى أمحو شيئاً من الألم الذي زرعته فيهم. أجواء من التوتر و شحنات موجبة تتصادم بسالبة و أخيراً، الحمد لله مراراً و تكراراً، طاب الحال و شفيت الجروح و عادت الحياة لسابق عدها.
ولكن . .
يبقى السؤال ، إلى متى سنظل متمسكين بطقوسنا القاسية في فترات الشدة ؟ هل آن الأوان للمواجهة ؟ و الإنتقال إلى مرحلة التغيير المكثفة التي لابد أن نحصد منها ترياقاً يزيل تلك اللعنة الخرافية، محاولين تجنب أضرار جديدة مستقبلاً.

لتدوينتي تتمة إن شاء الله، أود معرفة تجاربكم 🙂 ..
كيف تتصرفون أثناء الغضب ؟ الحزن ؟ القهر ؟
و ماذا يتوجب على نورة القيام حيال الدراما المأساوية التي تختلقها دائماً ؟

تم تحديث المدونة ، و أتمنى أن يروق لكم التصميم الجديد ، شكراً لمن طل و هل ..

Advertisements

3 thoughts on “لعنة و حظ سيء ( ١ )

  1. أهلاً نون من جديد

    تفاصيل المدونة بسيطة و ملهمة ، و أعرّج دوماً الى أنكِ ذات طابع مختلف و جميل ()
    آه أثناء الغضب : عن نفسي أن لا اتمتع ببرود الأعصاب و دوماً اتمنى أنال نصيب قليل منها ،
    وقت الغضب أحاول جاهدة ان اكبح جماح نفسي و اسكت ، لا أريد فعلاً أن أعنف الاخرين بكلام خارج بوقت غضب
    باختصار سكوت الى فترة الهدوء و بعدها أفند آرائي و اتناقش بروية حتى لا أظلم نفسي و الاخرين ()

    اما الحزن و القهر فلا ملاذ آمن سوى سجادة و ترتيل لسور القرآن ، و بعدها فضفضة ورق ()
    و الرائع أن نقربّ انفسنا لله سبحانه ليجبر كسرها .
    مؤخراً استمعت لفضائل معرفة اسماء الله الحسنى و تعلمها أنصحك فعلاً بها .
    الانشغال بتعلم أسماء الله الحسنى سيهذب أنفسنا و يربيها ()

    اتمنى ان تكون كل أيام نون سعيدة ، فرحة بعيدة عن الحزن و القهر ❤
    كوني بخير ، و انتظر الجزء الثاني ()

  2. نون هذا أنا أجد نفسي في مدونتكي سابقا … وحيدة أنغمس بأحزاني وقهري وغضبي أناقشهم وأحللهم وأعيش الدراما المأساوية معهم … وأصبحت أنتظر هذه اللحظات ، إلى أن جاءني الهاجس وأيقظني بقوة وبشكل مفاجاء وأخذ يحدثني ويناقشني ويبعدني عن أنا ويدخلني في واقع … كيف أعيش واقعي فأنا لست وحيدة حولي ناس يجب أن أشركهم وأدخلهم في أنا لكي أعيش حياتي … بدأت أمشي خطواتي ولله الحمد بشكل واضح وأخذت أنا وجعلتها تصارع واقعها في حالة الحزن والقهر والغضب وتعبر به حول أناسها … وأبشرك أصبحت تجد نهايتها …

    ملاحظة أحب كثيرا استخدام أنا ولكن هي ليس تعبير للأنانية … هذي أنا

  3. خلق الإنسان في كبد .. لا مفر من التعب و الدراما :$
    لكن بالهدوء و الحلم تمشي الأمور .. الحياة أقصر من إننا نقضيها تشكي و تبكّي

    الله يجعل أيامنا و أيامك سعيدة على طول
    تحياتي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s