My Planner

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

مضى وقت طوييييل جداً بمعنى الكلمة منذ آخر تدوينة لي في هذه البقعة المهجورة ، أجهل كم من العتاب استحق!

عموماً ، عودتي محملة بتدوينة دسمة نوعاً مآ 🙂 ، و يمكنني القول بأنها متأخرة كالعادة ..

بالرغم من أنني قمت بتجهيزها منذ شهر تقريباً ؟!!! هههه أعلم هي متأخرة و بشدة .. إلا أنني و أخيراً قررت نشرها

العنوان قد يسرد لكم باختصار محتوى حديثي لليوم ..

مع بداية سنة دراسية جديدة ، الكل يبحث عن خطط للتعويض أو لتفادي أخطاء السنة الماضية بغرض الوصول إلى نتيجة مرضية للذات ( الكلام لنفسي اتوقع 😛 ) ، و بالنسبة لي أردت تغيير دفتر ملاحظاتي لأجعله مشوقاً أكثر.. فكوني لا أستطيع التفكير دون ورقة و قلم ، صار لابد من توفير دفتر يناسب أفكاري و أسلوبي في التخطيط.

سابقاٌ ، كنت أمتلك مجرد دفتر بشع جداً ، يحوي الكثير من الخربشات و الملاحظات الدراسية و غيرها،  و كنت دائماً ما أفقد معلومة معينة بين فوضى الحروف ، و المصيبة الأخرى .. نظراً لكون خطي سيء جداً جداً جداً ، كنت اجهل قراءة ما كتبته سابقاً ، خصوصاً عندما أقوم بنسخ الملاحظات بسرعة أثناء الحصة ، و أعود بعدها للمنزل لأقف حائرة جاهلة لما خربشته وقتها !

مع بداية هذا العام ، قررت وضع حد لهذا الجنون ، فقمت بالتسكع في مواقع الانترنت و بعض مقاطع اليوتيوب الجميلة ( أرفقت الروابط في نهاية التدوينة ) ، ثم وصلت لفكرة مقنعة نوعاً ما، و هي أن أقوم بتجهيز دفتر خاص بي و على طريقتي ، حتى أتفادى ما حدث سابقاً .

دونت لكم تفاصيل التنفيذ و لكن قبل البدء ، لنلقي نظرة سريعة على الدفتر القديم 🙂 :

o1

o2

البقع البنية ( كوب من الكرك الساخن ، انسكب علي ) 😦 !

اعتقد بأن سوء خطي واضح جداً 😛 ! ..

لنكمل ..

بالأسفل ، صور للدفتر الجديد ، أو بإمكاني القول ملف التخطيط الجديد ” :

pix5

اخترت اللون الأزرق الفاتح لأنني بالعادة أفضل الألوان الداكنة ، لذا أردته كنوع من التغيير 🙂 ..

. . . .

pix6

عنوان الملف على ورقة برتقالية فاقعة اللون ، و في اليسار ، أقوم بلصق الواجبات أو المهام الجديدة ..

. . . .

d1

تقويم للشهر الحالي ، أكتب فيه التذكيرات المهمة ، و في كل شهر أقوم بتبديل الورقة ..

. . . .

pix8 d2

فواصل ملونة لكل مادة

. . . .

pix10

أوراق مسطرة للملاحظات الدراسية..

. . . .

pix11

فاصل بلون أخر ، يفصل بين القسم الدراسي و القسم الخاص بروتيني اليومي..

. . . .

pix12 pix13

بما أنني أتبع نظاماً غذائياً ( هههه بعكس توقعاتكم ، ليس لإنقاص الوزن و إنما لزيادته 🙂 ) ، قمت بطباعة جدول حتى يتسنى لي العودة له بسهولة .. و معه أيضاً مجموعة جداول للسعرات الحرارية .

و هناك صفحة نسيت تصويرها ، و هي عبارة عن قائمة لعدة مهام يومية ، من مثل ( قراءة الأذكار ، ممارسة الرياضة ..إلخ)

. . . .

pix14

أدرس حالياً مادة تختص بالفن و الرسم ، لذا ارفقت بعض الأوراق البيضاء للتدريب ، ( أو للخربشة في حال كانت الحصة مملة 😛 ) !

. . . .

pix15

و في آخر الملف ، مجموعة من الأوراق اللاصقة ، أقوم باستخدامها للملاحظات و للتقويم الشهري و غيرها!

هنا بإمكانكم القول بأنني انتهيت من مضمون التدوينة 😛 ، و لكن إن احببتم المتابعة ( شكراً من القلب ) 🙂 !

خطوات التنفيذ :

في البداية ، قمت بتحديد ما أريده بالضبط في هذا الملف ، من حيث أقسامه و محتوياته و أيضاً الجزء الأهم بالنسبة لي ، حجمه و شكله ..

pix2

. . . .

بعدها قمت بتجميع الأدوات اللازمة ، و تجهيز المطبوعات ..

pix4 pix16 pix17

. . . .

اسغرق مني حوالي اسبوع للبحث عن الملف المناسب ( قياس A5 ) و لكن لم أجد واحداً في المكتبات القريبة ، لذا قمت بشراء ملف بحجم أكبر ، و قصصته ليلائم الخطة.

pix3

. . . .

وجدت دفتراً مخططاً بالحجم الذي ابحث عنه ( A5 ) و قمت بقصه و ( اتلافه 😛 ) كلياً :

pix19

. . . .

و بعد تجميع المحتويات كلها و اتمام مراحل القص و اللصق ، أصبح الملف جاهزاً للاستعمال 🙂 :

pix1

، ، ،

صحيح انه بسيط جداً و لكنني أحببته كثيراً ، أحسست بأن التخطيط صار أمتع بالنسبة لي 🙂 ..

و ختاماً أعتذر على الإطالة و كلي شوق لمعرفة آرائكم ..

شكراً لتواجدكم العطر بالقرب من هنا ، و شكراً لكل تعليق ضم هذه المدونة ..

تحياتي نورة 🙂 ..

/ / /

ملاحظات على الهامش :

١إضافة بعض الملصقات قد تكون فكرة لطيفة أيضاً ..

٢إضافة فاصل تحفيزي سيكون رائعاً للغاية ..

٣من الجميل لو كانت ملاحظتنا مختومة ببعض من الدعاء و الذكر ..

فأرواحنا عطشة بين الحين و الآخر..

٤هل من اقتراحات اخرى تساعدني للتنظيم بشكل أفضل ؟ 🙂 !

. . .

روابط لمقاطع ساعدتني و الهمتني كثيراً :

1- http://youtu.be/Lb9PaEZLiJY
2- http://youtu.be/O0PDI-PLz-Q ( فيه موسيقى )
3- http://youtu.be/riz3GQvLPm8 ( موسيقى في البداية )
4- http://youtu.be/snLxZ1Zcaps

 

 

ثمرة لا طعم لها . .!

 

writing

 

" ماذا أكتب ؟ ماذا أكتب ؟ .. "

كثيراً ما أجدني تائهة بين زحمة الأفكار , حائرة ما بين فكرة و أختها , تلك تقول أنا مناسبة و الآخرى تناضل أنا الأنسب , فيضيع وقتي هباءً و أبقى في النهاية فارغة اليدين كما لو أنني عدت بخفي حنين . صحيح أن الأحداث تفاقمت في الآونة الأخيرة خصوصاً على الساحل السياسي و تزايد المواضيع المناسبة للنقاش حولها , إلا أنني أواجه صعوبة كبيرة في انتقاء الكلمات لاسيما أنني انقطعت عن الكتابة لفترة كافية للقضاء على حصيلتي اللغوية بأكملها . صدقوني حتى هذه التدوينة استغرقت مني قرابة ساعة ، أطبع الكلمة من ثم أكتشف وجود خطأ نحوي أو إملائي في الجملة ، لأعود من جديد و أصيغ جملة خاطئة أخرى , و تستمر معركتي الحامية إلى أن أنتج ثمرة لا طعم لها ..!

أبحث عن أفكار تساعدني على نزف الحروف ، فأنا عطشة لكلماتي ، حزينة لفراقها ، أود الكتابة و لكن بداية التدوينة كافية للإجابة عن سؤالي ، ماذا أكتب ؟! و كيف و من أين و متى أبدأ ؟! أعتقد أنني بحاجة إلى العودة للمدرسة .. لا أتصور نفسي جامعية بهذا المستوى في الكتابة ، أعلم أن قدرتي أعلى من ذلك بكثير و طاقتي جديرة بإتمام المهمة إلا أن الفراغ يحوم حولي ، و ربما كثرة الأحداث أربكتني و شتت بنات أفكاري .

أكثر ما يزعجني ، قرائتي لتدويناتي السابقة ، أجدها فارغة تماماً خالياً من أي هدف واضح ، عمياء أكتب دون المبالاة بما طبع . و أحزن كثيراً عندما أكتشف وجود الكم الهائل من الأخطاء النحوية و الإملائية , فتعود لي ذاكرتي المدرسية ، و تتجدد خيبتي بعدم قدرتي على التواصل مع " النحو " !

أود بشدة قراءة تعليقاتكم على هذه التدوينة بالذات ، و أتمنى منكم مشاركتي أفكاركم لحل أزمتي الفكرية الكتابية ، صار قلمي بين الحياة و الموت ، أسعفوني من فضلكم .

ماتت حروفي !

 

،

 

مآ عدتُ اكتب ما كنت اكتب ، ماتت حروفي و باتت مجرد أحرف ..

أبحث عن متنفس جديد ، لكن هيهات أين ؟!

اعتدت على وجوهكم ، لكن ..

بتُّ أرى الضلال الماضية . .

أحاول مسكها لكنها تندثر و تنتشر ..

فكيف و أين و متى أعود ؟

فما عدت اكتب ما كنت اكتب !

،

* أعتذر عن تدني حروفي مؤخراً ، انتكاسة لا أجد معنى لها ولوجودها ، أحن للكتابة التي عهدتها سابقاً ، لكن لا أعلم أين الخلل ، أهو مني أم من القلم . أعدكم سأحاول النهوض مجدداً و الكتابة من جديد ، بعد زوال الحمى*

لماذا نكتب ؟

wr

نعم لماذا نكتب ؟ سؤالٌ يدور في ذهني دائماً ، لماذا نكتب ؟ ماذا نريد من الكتابة ؟ أهي ملاذٌ لعواطفنا و أحاسيسنا المكبوتة ؟ ، أم هي صرخة في وجه الحدث ؟ كثيرٌ منا يكتب لأنه يحب أن يكتب ، و الآخر يرى أنه مجبرٌ على الكتابة ، و قد يكون البعض قد أحترف الكتابة دون أن يدرك ذلك ، أحب الكتابة ، ولكنني و بصدق لم أدرك ما أريد منها حتى الآن ! قد تكون كتاباتي ميدان أفكاري ، و قد تكون علبة أسراري ، وربما هي طريقتي في الحوار و النقاش ، أمورٌ كثيرة تدفعني للكتابة ، لنقل إنني أستوحي أفكاري من هذه الأمور ، فهي تلهمني و تشعرني بالرغبة العميقة في الكتابة ، الكتابة و الكتابة ! دون توقف ! أصعب الأمور التي لا أستطيع كتابتها ، عندما يقوم أحدهم بالرد على صورة التقطتها ، أو على خاطرة كتبتها ، أو كان ناقداً لشيءٍ ما ، وقتها يعجز عقلي عن التفكير في ردٍ ما و لو كان مجردَ شكر ، ربما لأنني أهتم و أقدر كل كلمة تقال لي ، فأسعد كثيراً بمجرد معرفة رأي أحدهم بعملٍ قمت به ، و من شدة حماسي لا أستطيع التفكير ! و تجدوني قد وضعتُ ردي بعد يومين أو ثلاث ، إنه لأمر مضحك بالنسبة لي ،عموماً فإن الكتابة عالم واسع ، أحب معرفة معتقداتكم و أفكاركم حول الكتابة و لماذا نكتب !